News

جهاز الهجرة غير الشرعية يعلن أعداد المهاجرين المرحلين وعن رقم صادم للمتبقين منهم فى ليبيا

جهاز الهجرة غير الشرعية يعلن أعداد المهاجرين المرحلين وعن رقم صادم للمتبقين منهم فى ليبيا

ليبيا – أكد مدير إدارة الفروع بجهاز الهجرة غير الشرعية عبد السلام عليوان مضاعفة فروع الجهاز وإدارته الجهود خلال الفترة الممتدة من الـ16 من أكتوبر وحتى الـ31 من ديسمبر الماضيين لترحيل عدد مضاعف من المهاجرين غير الشرعيين خلال العام 2017.

عليوان أوضح في تصريح صحفي لقناة ليبيا بانوراما أمس السبت تابعته صحيفة المرصد بأن العدد المتوقع كان 10 آلاف مهاجر غير شرعي إلا أن الجهود المضاعفة وبالتعاون مع المنظمات الدولية قادت إلى بلوغه 20 ألفاً رغم كون جهاز الهجرة غير الشرعية مكبل بالديون ويفتقر إلى الإمكانيات مؤكداً بأن هذه المنظمات تتسلم المساعدات من الدول المانحة ولا تقدم المطلوب منها للجهاز الذي لم يتسلم سوى المساعدات العينية غير الكافية.

وأشار عليوان إلى أن المستهدفين بالترحيل خلال العام 2018 سيكونون أضعاف ما تم ترحليهم خلال العام الماضي لاسيما بعد رصد المنظمات والجمعيات الخيرية والأهلية وجود نحو 700.000 سبعمائة ألف مهاجر غير شرعي في ليبيا خلال العام 2017 حيث يحاول جهاز الهجرة غير الشرعية دمج هؤلاء خارج مراكز الإيواء وإرسالهم لبلدانهم بشكل رسمي وتحت سلطة الدولة كاشفاً عن رصد أعداد كبيرة من المصابين بالأمراض والأوبئة مثل الجرب والملاريا والسل الرئوي وهو أمر يهدد الشعب الليبي.

 

وأَضاف بأن هؤلاء سيتعامل معهم الجهاز بإمكانياته المتوافرة بالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود والهيئة الطبية الدولية ومنظمة الهجرة غير الشرعية لعزلهم ومعالجتهم إلى حين ترحيلهم مؤكداً بأن أكبر من المهاجرين غير الشرعيين ممن تم ترحيلهم إلى بلادهم هم رعايا نيجيريا وبلغوا 5418 مهاجر غير شرعي فضلاً تسجيل 800 مهاجر آخر من ذات البلد فيما سيتم هذا اليوم الأحد ترحيل ما لا يقل عن 450 منهم في وقت إنخفضت فيه معدلات الهجرة غير الشرعية إلى أقل من 60% قياسا بالسنوات السابقة.

المرصد  7 يناير، 2018

 

                                                                                                                                    

فيديريكا موغيريني تؤكد على التنسيق السياسي لا العسكري في موضوع ليبيا.

شددت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني، على عدم وجود شق عسكري لمجموعة العمل التي تم تشكليها على هامش القمة الأوروبية – الأفريقية في أبيدجان بشأن ليبيا.وأشارت كاترين ري  إلى أن هذه المجموعة التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ونظيره الأفريقي تهدف لتنسيق وتسريع العمل من أجل الشروع بعمليات إخلاء سريعة لعدد كبير من المهاجرين الذي يتعرضون للانتهاكات في ليبيا.ويرى الاتحاد الأوروبي أن تشكيل هذه المجموعة يأتي في سياق العمل الأوروبي – الدولي – الإقليمي لإنقاذ حياة المهاجرين الأفارقة وتفكيك شبكات التهريب، مع الحفاظ على الهدف الأساسي وهو تخفيض عدد القادمين إلى دول القارة العجوز عبر البحر الأبيض المتوسط.وستساعد هذه المجموعة، حسب الأوروبيين، في تسهيل وتوسيع أطر التعاون بين أطرافها و المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وهما تعملان على معاينة أوضاع المهاجرين على التراب الليبي.ويقر الاتحاد الأوروبي بصعوبة الوصول إلى كافة مراكز الاحتجاز في ليبيا، بسبب خضوع الكثير منها لسيطرة أطراف خارجة عن سلطة الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس، وهو لذلك يعول على مجموعة العمل الجديدة ليتمكن من الوصول على عدد أكبر من المهاجرين.وتتمحور فكرة مجموعة العمل حول التعاون مع الدول الأفريقية لتحديد هويات رعاياها الموجودين في ليبيا واستصدار الوثائق اللازمة لتسهيل عملية إعادتهم بتمويل أوروبي. وتترافق “هذه الإعادة الطوعية مع برامج إعادة تأهيل ومساعدات لإدماج المهاجرين في مجتمعاتهم الأصلية”، حسب كاترين ري.وعبرت المتحدثة عن شعور الاتحاد بـ”الفخر”، إذ أنه “نجح في تمويل عمليات إعادة طوعية لأكثر من 13 ألف مهاجر غير نظامي من ليبيا إلى بلدانهم” في إفريقيا.كما تضطلع مجموعة العمل، التي أُطلقت بإرادة فرنسية وبغطاء أوروبي، إلى  التعاون مع بعض الدول الأفريقية لاستقبال بعض طالبي اللجوء بشكل مؤقت قبل أن يصار إلى نقلهم إلى أوروبا، لو كانوا يستحقون ذلك بنظر بروكسل.وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن عن نيته استقبال حوالي 50 ألف طالب لجوء أفريقي من ليبيا على أراضي دوله المختلفة،  “ولكن لا أجل محدد لتحقيق الهدف

 كما طالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المجتمع الدولي بمساعدة ليبيا في وقف تدفق المهاجرين من الحدود الجنوبية لليبيا، ومعالجة الأزمة في دول المهاجرين الأصلية بالتدخل للحدِّ من خروجهم وعبر إقامة المشاريع التنموية والاقتصادية.

وأعلن المجلس الرئاسي، في بيان الخميس، أن النائب العام والأجهزة الليبية المعنية تقوم بالتحقيق في ما بثته بعض وسائل الإعلام حول مزاعم بارتكاب انتهاكات بحق المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا.

وأكد المجلس الرئاسي أنه إذا ما ثبتت هذه المزاعم فسيتم تقديم كل المتورطين في هذه الجرائم البشعة إلى العدالة.

ودعا المجلس الرئاسي الجهات المحلية والدولية للتعاون مع مكتب النائب العام لتقديم أية معلومة تساهم في كشف الحقيقة.

وشهدت عواصم أوروبية وأفريقية خلال اليومين الماضيين احتجاجات أمام السفارات الليبية على ما ظهر في تقرير بثته قناة «CNN» الأميركية تزعم فيه أنَّه لمزاد لبيع المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا، كما ندد عددٌ من رؤساء وزعماء دول أوروبية وأفريقية والأمين العام للأمم المتحدة بما جاء في هذا التقرير.

Related Articles

Close
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE